صحة

شرح الجهاز التناسلي البشري .. ” الذكري – الانثوي “

التكاثر في البشر

يمكن تعريف التكاثر على أنه العملية البيولوجية لإنتاج فرد جديد أو نسل مطابق للوالدين، تضمن هذه العملية زيادة عدد الأفراد من النوع عندما تكون الظروف مواتية، إنها إحدى الخصائص الأساسية للكائنات الحية وعملية الحياة الأساسية، يلعب التكاثر دورًا مهمًا في استمرارية الأنواع من جيل إلى جيل آخر، بدون التكاثر، لن تكون هناك حياة بشرية على كوكب الأرض.

يخضع جميع البشر لطريقة التناسل الجنسي، في هذه العملية، يشارك والدان في إنتاج فرد جديد، يتم إنتاج النسل عن طريق اندماج الأمشاج (الخلايا الجنسية) من كل والد، ومن ثم، فإن الفرد الذي تم تشكيله حديثًا سيكون مختلفًا عن الوالدين، وراثيًا وجسديًا، التكاثر البشري هو مثال على التكاثر الجنسي.

لدى البشر أجهزة تناسلية مختلفة لكل من الذكور والإناث، ومن ثم، فمن المعروف أنها تظهر مثنوية الشكل الجنسي، حيث لدى الذكور خصيتان، بينما تمتلك الإناث زوجًا من المبايض.[1]

الجهاز التناسلي البشري

يتضمن التكاثر عند البشر اندماج الأمشاج الذكرية والأنثوية المنتجة في جهازهم التناسلي، يختلف الجهاز التناسلي الذكري عن الجهاز التناسلي الأنثوي من حيث البنية والوظيفة:

الجهاز التناسلي الذكري

يتم إنتاج الأمشاج الذكرية، أي الحيوانات المنوية داخل الجهاز التناسلي الذكري، والحيوانات المنوية هي هياكل صغيرة أحادية الخلية برأس وقطعة وسطى وذيل، ويتكون الجهاز التناسلي الذكري من:

  • الخصيتان: زوج من الأعضاء بيضاوية الشكل ملثمين في كيس يسمى كيس الصفن، هم مسؤولون عن إنتاج الحيوانات المنوية وهرمون التستوستيرون الذكري.
  • كيس الصفن:  وهو عضو يشبه الكيس يتدلى أسفل القضيب وخلفه، هي بيوت الخصيتين وتحافظ على درجة الحرارة المطلوبة لإنتاج الحيوانات المنوية بواسطتها.
  • البربخ: يتم تخزين الحيوانات المنوية المنتجة في الخصيتين في أنبوب يسمى البربخ، هنا تنضج الحيوانات المنوية وتنتقل إلى مجرى البول من خلال الأنبوب العضلي المسمى البربخ.
  • الغدد الملحقة: وتشمل ثلاث غدد وهي الحويصلات المنوية وغدة البروستاتا وغدة كاوبر، تختلط الإفرازات من الغدد الثلاث لتكوين سائل يسمى السائل المنوي، يغذي السائل المنوي الحيوانات المنوية ويزيد من حجمها ويساعد في التزليق.
  • القضيب : القضيب عبارة عن أنبوب أسطواني يعمل كعضو تناسلي وعضو إخراج، ينقل الحيوانات المنوية إلى المهبل أثناء الجماع .

الجهاز التناسلي للأنثى

 الجهاز التناسلي للأنثى يتكون من الأجزاء التالية:

  • زوج من المبايض: ينتج المبيض ان البويضة ويخزنها فيهما، كما أنها تنتج هرمون أنثوي يسمى الإستروجين.
  • قناة فالوب (قناة البيض): هي موقع الإخصاب، يربطون المبايض بالرحم.
  • الرحم: الرحم هو موقع تطور الجنين.
  • المهبل: هو الجزء الذي يربط عنق الرحم بأجزاء جسم الأنثى الخارجية، إنه طريق القضيب أثناء الجماع وكذلك الجنين أثناء الولادة.

الجهاز التناسلي الأنثوي له وظيفتان:

  • إنتاج الأمشاج الأنثوية ” البويضة “.
  • توفير التغذية وحماية الجنين النامي.

خلال فترة البلوغ، تبدأ البويضات في المبايض بالنضوج، يطلق أحد المبيضين البويضة الناضجة كل 28 إلى 30 يومًا وتسمى الإباضة.

الفرق بين الجهاز التناسلي للذكر والانثى

مما سبق نستنتج أن الفرق بين الجهازين التناسلين الذكري والأنثوي يكون كالاتي:

  • أهم وظيفة للجهاز التناسلي الذكري هي إنتاج الحيوانات المنوية (الأمشاج) ونقلها إلى العضو التناسلي الأنثوي ليتم تخصيبها، يتكون العضو التناسلي الذكري بشكل أساسي من كيس الصفن والقضيب ويتمدد خارج الجسم وحول حزام الحوض،  وذلك لأن الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجها في كيس الصفن تحتاج إلى درجة حرارة منخفضة مقارنة بدرجة حرارة الجسم الداخلية للبقاء بصحة جيدة ومنع التلف، وتعمل الطبقة الخارجية من كيس الصفن كعازل ، لأنها مصنوعة من الدهون، كما تعد غدة البروستاتا والحويصلات المنوية والغدة البصلية الإحليلية والغدة الملحقة كلها أجزاء مهمة من الجهاز التناسلي الذكري، وذلك بينما يقع الجهاز التناسلي الأنثوي بأكمله داخليًا وقريبًا من حزام الحوض، مع نقطة الخروج والدخول عند المهبل، مقارنة بالذكور، لدى الأنثى فتحات مختلفة للتبول والحيض والجماع، كما تتطور البيضة الملقحة إلى الرحم بعد تزاوج الحيوانات المنوية والبويضة، وتندمج في نسيج بطانة الرحم وتبدأ في التطور إلى الجنين.
  • ويقوم الجهاز التناسلي للأنثى بالدور الأكثر أهمية حيث يتم فيه تخصيب الجنين وتنميته، وبالتالي  يساعد في النهاية على زيادة عدد السكان، على الرغم من أن الأمشاج الذكرية تلعب دورًا مهمًا، إلا أنها لن تنمو وتتطور ما لم يتم تسليمها إلى الجزء التناسلي الأنثوي وتخصيب البويضة.
  • بشكل عام، قد تحدث تشوهات الكروموسومات عند الذكور والتي قد يكون لها تأثير أثناء نمو الجهاز التناسلي الذكري، تُرى هذه الاضطرابات في الكروموسومات تسمى ضعف الكروموسومات أو عدم التطابق. هذه هي متلازمة كلاينفيلتر، متلازمة حساسية الأندروجين، علاوة على ذلك، يتم أخذ الحيوانات المنوية الناضجة عن طريق القضيب ونقلها إلى الجزء التناسلي الأنثوي، حيث تشارك في عملية الإخصاب بالأمشجة الأنثوية (البويضة).
  • هناك العديد من أمراض واضطرابات الجهاز التناسلي الأنثوي مثل النزيف المهبلي غير الحيضي والتهاب الفرج والمهبل والحمل خارج الرحم وأورام المبيض وأكياس المبيض ومتلازمة تكيس المبايض.[2]

الإخصاب في البشر

تسمى عملية اندماج الحيوانات المنوية بالبويضة لإنتاج البيضة الملقحة بالإخصاب، والإخصاب هو مرحلة حاسمة في التكاثر عند البشر، تسمى البويضة الملقحة بالزيجوت، يبدأ الزيجوت في الانقسام إلى العديد من الخلايا ويتطور إلى جنين.

ينتقل الجنين إلى الرحم ويلتصق بجدرانه، يشار إلى هذه العملية باسم الزرع، ويتطور الجنين المزروع في النهاية إلى جنين.

ما هو تمايز الخلايا

تمايز الخلايا هو العملية التي من خلالها تتطور الخلية الشابة وغير الناضجة إلى خلية متخصصة وناضجة.

شرح عملية التكاثر عند البشر ومصطلح نظام الفصل الثالث

عادة ما تبدأ عملية التكاثر عند البشر بالجماع، يليها الإخصاب المسبق والإخصاب وما بعد الإخصاب، خلال هذه العملية الأساسية ، تلعب الأعضاء التناسلية للذكور والإناث دورًا مهمًا.

في علم الأحياء، يشير نظام الثلث بشكل أساسي إلى ثلاثة أشهر، تستمر فترة الحمل الكاملة لمدة 38-40 أسبوعًا أو 9 أشهر من اليوم الأول من آخر دورة شهرية وحتى ولادة الطفل ، تنقسم هذه الفترة إلى ثلاث مراحل: والتي تسمى مجتمعة الثلث:

  • الفصل الأول (أول 3 أشهر).
  • الفصل الثاني (ثاني 3 أشهر).
  • الفصل الثالث (أخر 3 أشهر).

ما هي الولادة

الولادة هي عملية ولادة الطفل بعد اكتمال الحمل أو نمو الجنين بالكامل والمشيمة من الرحم إلى المهبل إلى العالم الخارجي، تحدث هذه العملية على ثلاث مراحل ، والتي تشمل:

  • المرحلة الأولى: المرحلة الإعدادية من 2 إلى 12 ساعة.
  • المرحلة الثانية: عملية الولادة من 30 إلى 180 دقيقة.
  • المرحلة الثالثة: طرد المشيمة من 1 إلى 12 ساعة.

الفرق بين طريقة التكاثر الجنسي واللاجنسي

كل من الجنسي واللاجنسي نوعان مختلفان من التكاثر، يحدث التكاثر الجنسي في جميع الكائنات متعددة الخلايا بما في ذلك البشر والحيوانات والنباتات العليا، يحدث التكاثر اللاجنسي فقط في اللافقاريات الدنيا والأنواع الحية الأخرى الأبسط مثل الأميبا والبكتيريا والهيدرا.

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات